النقاط الرئيسية

النقاط الرئيسية
تواجد الأهلي ثالثاً لا يعد إخفاقاً بل نجاحاً لمدربه ولاعبيه
قناعة أهلاوية تامة بأن الفريق لازال في طور التعافي من الجراح
دكة البدلاء شكلت مشكلة كبرى للمدرب الألماني

بعد أن حسم الأهلي المركز الثالث

بعد أن حسم الأهلي المركز الثالث في دوري روشن السعودي للمحترفين، والتأهل إلى بطولة دوري أبطال آسيا للنخبة، لمصلحته، يظل السؤال المهم لدى غالبية عشاق النادي وجماهيره هو: هل ما حققه قلعة الكؤوس هذا الموسم يعد إنجازا، لاسيما بعد كارثة المواسم الخمسة الماضية التي تراجع فيها أداء الفريق إلى أن وصل به الحال إلى الهبوط إلى دوري Yelo لأندية الدرجة الأولى في الموسم قبل الماضي، وصعوده الموسم الماضي، أم أن المركز الثالث لا يعد إنجازا بل فشلا في ظل القيمة السوقية للاعبي الراقي.

قناعة تامة

  • رسم مدرب الأهلي الألماني ماتياس يايسله
  • اللجنة الفنية في النادي
  • القائمين على النادي مع اللاعبين

طموحات البداية

زادت القيمة السوقية للأهلي -البالغة 667.63 مليون ريال «163.7 مليون يورو» التي دخل بها الأهلي موسمه وتمثلت في تعاقدات كبيرة ومهمة ومتنوعة أي في كل المراكز- من سقف الطموحات بأن يكون له شأن كبير هذا الموسم في الدوري، وأن يعود للمنافسة بقوة على لقب الدوري مثلما كان في أوج تألقه قبل نحو 8 سنوات، وبتولي يايسله تدريب الفريق، وباتت هناك طموحات بأن مدرب لايبزيج الألماني السابق سينجح في العمل بالتوليفة المميزة من اللاعبين ويحقق النجاح المطلوب، لاسيما لدى الجماهير الأهلاوية، وخصوصا بعد انتصارات الجولات الـ4 الأولى، وتناسى البعض أن الفريق لم يستفيق بعد من الصدمة التي خلفها هبوطه إلى دوري الأولى، وأن جراحه لم تشفَ بعد، وأن الفريق لازال بحاجة للتعافي من جراحه السابقة التي خلفها ضياع المواسم الخمسة التي سبقت الهبوط.

سوء الحظ

  • مع الاعتراف بتعثرات الأهلي التي كان في غنى عنها هذا الموسم
  • كان الفريق الأخضر سيئ الحظ أيضاً

الدفاع الأصل

رغم كونه حسابياً رابع أقوى دفاع في الموسم إذ لم تستقبل شباكه سوى 35 هدفاً، لكن الأهلي لم يستفد من عناصره مثل ديميرال الذي لا يقدم أفضل مستوياته، بينما يتحمل إيبانيز أعباء الدفاع وحده، كذلك لم يكن ميندي بنفس تألق المغربي بونو مع الهلال، ومن ثم فإن غياب الثبات الدفاعي للأهلي خصوصا في المباريات الكبرى دفع ثمنه الفريق على مدار الموسم ككل، لذلك فلا عجب في أن تكون هناك حالة ارتياح لدى المدرب واللاعبين بإنهاء الموسم في المركز الثالث.

دكة محرجة

من المشاكل التي عانى منها الأهلي خلال الموسم الحالي عدم وجود اللاعبين المميزين في دكة البدلاء، فغياب أي لاعب من القائمة الأساسية يشكل حرجا للمدرب الألماني ماتياس يايسله، خصوصا في وسط الميدان، وهو الأمر الذي ظهر جليا خلال الجولات السابقة.

FAQ

هل يعتبر تحقيق الأهلي المركز الثالث إنجازاً؟

نعم، تحقيق الأهلي المركز الثالث يعتبر إنجازاً بالنظر إلى التحديات التي واجهها.

ما هو العامل الرئيسي في نجاح الأهلي هذا الموسم؟

تمثل الخطة الواضحة والتعاقدات الكبيرة والتنوع في المراكز العامل الرئيسي في نجاح الأهلي هذا الموسم.

هل كانت مشاكل الدفاع تأثيراً سلبياً على أداء الفريق؟

نعم، مشاكل الدفاع كانت لها تأثير سلبي على أداء الأهلي خلال الموسم.

ما هي أكبر التحديات التي واجهها الأهلي في هذا الموسم؟

غياب اللاعبين المميزين في دكة البدلاء والتعثرات الحظية كانت من أكبر التحديات التي واجهها الأهلي في هذا الموسم.



اقرأ أيضا