النقاط الرئيسية

الفريق البحثي في الولايات المتحدة يكتشف دور أبحاث أجنة ذبابة الفاكهة في تشخيص وعلاج العيوب الخلقية للبشر.
استخدام منظومة حوسبية متطورة لدراسة تطور أجنحة ذبابة الفاكهة في طور الأجنة.
التركيز على الخصائص الميكانيكية للخلايا وتفاعلها في تكوين أنسجة أجنحة الذباب.
تحديد وحدات خلوية تسهم في تطور تكوين الجناح والجزء السفلي منه.

البحث العلمي والاكتشافات

توصل فريق من الباحثين في الولايات المتحدة إلى أن إجراء أبحاث على أجنة ذباب الفاكهة يمكن أن يساعد تشخيص واحتمال علاج بعض العيوب الخلقية لدى البشر.

في إطار الدراسة التي نشرتها الدورية العلمية Nature Communications، عكف فريق بحثي من جامعة كاليفورنيا ريفرسايد الأمريكية على دراسة العوامل التي تؤدي إلى نمو جناح ذبابة الفاكهة بشكل سليم، واستخدم منظومة حوسبية متطورة لإجراء عمليات محاكاة لطريقة تفاعل خلايا أجنة الذباب من أجل تكون أجنحة هذه الحشرات.

  • عمل الباحثون على اختبار الخواص الميكانيكية للخلايا ودراسة تفاعلها في تكوين أنسجة أجنحة الذباب.
  • تم رصد مراحل تطور الجناح من الشكل الأسطواني إلى الشكل الدائري المتسق.

النتائج والتوصيات

توصلت الدراسة إلى وجود وحدات خلوية فرعية تحمل اسم “أسيتومايسين” مسؤولة عن تطور تكوين الجناح وخصوصاً تسطح الجزء السفلي من جناح الذبابة.

وأكد الباحثون أن تطبيقات هذه البحث يمكن أن تساهم في فهم تطور الأنسجة لدى الحيوانات والبشر، وربما توفر إمكانية لتصحيح العيوب الخلقية.

مارك ألبر – أستاذ الرياضيات ورئيس فريق الدراسةجنيفر انجيل أمبريز – الباحثة في مجال الرياضيات وعضو فريق الدراسة

FAQ

هل يمكن لأبحاث ذبابة الفاكهة أن تساهم في فهم تطور الأنسجة البشرية؟

نعم، يمكن لأبحاث ذبابة الفاكهة أن تكشف عن آليات تطور الأنسجة وتقديم توصيات للتدخل في تصحيح العيوب الخلقية.

ما هي الخصائص الميكانيكية التي تم دراستها في البحث؟

درست البحث خصائص مثل درجة المرونة وضغط السوائل داخل الخلايا وتفاعل الخلايا لتكوين أنسجة أجنحة الذباب.

من المسؤول عن تطور تكوين الجناح في ذبابة الفاكهة؟

تشير الدراسة إلى وجود وحدات خلوية فرعية تحمل اسم “أسيتومايسين” كمسؤولة عن هذا التطور.



اقرأ أيضا