النقاط الرئيسية

النقاط الرئيسية
تجنب مشروبات الطاقة المليئة بالسكر
اختيار الوجبات الخفيفة الغنية بالبروتين والألياف
الحد من تناول الكافيين المفرط
فحص النظام الغذائي لتحسين مستويات الطاقة

هل تعاني من التعب المستمر؟

هل تشعر بالتعب أو الخمول بشكل مستمر طوال اليوم؟ هل تشعر أحيانًا بأن مستويات طاقتك غير مستقرة وغير منتظمة؟ هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تسبب هذه المشكلات، ولكن غالبًا ما يتم تجاهل النظام الغذائي. في الواقع، قد تسبب العديد من الأطعمة التي نربطها بـ «طاقة أفضل» ضررًا أكثر من نفعها على المدى الطويل.

مشروبات الطاقة

مخاطر مشروبات الطاقة

أشار التقرير إلى أن مشروبات الطاقة مثل Red Bull و5-Hour Energy وMonster من بين المشروبات الشائعة في السوق. تحتوي جميع مشروبات الطاقة على مادة الكافيين، ولكنها تحتوي عادةً على أشياء أخرى، مثل السكر، وجرعات عالية من فيتامينات B، والأحماض الأمينية مثل التورين. من الواضح أنها يمكن أن تساعدك في اللحظة التي تشعر فيها بالتعب، ولكن شرب هذه المشروبات بانتظام قد يكون محفوفًا بالمخاطر.

تأثير السكر والكافيين

على الرغم من وجود ماركات خالية من السكر، فإن العديد من مشروبات الطاقة تحتوي على نسبة عالية من السكر، مما يؤدي إلى زيادة مستويات السكر في الدم بسرعة وتوفير بعض الطاقة السريعة قبل أن يؤدي ذلك إلى انخفاض نسبة السكر في الدم مما يؤدي إلى استنزاف مستويات الطاقة مرة أخرى. إذا كنت تشرب مشروبات الطاقة، فحاول العثور على مشروب دون سكر مضاف.

إضافة إلى ذلك، يجب أن تكون حذرًا بشأن تناول الكافيين. عادةً ما توفر مشروبات الطاقة حوالي 80-85 ملجم من الكافيين لكل 8 أونصات (كوب واحد). وهذا قريب من كوب القهوة القياسي. المشكلة هي أن العديد من المشروبات في السوق تأتي في عبوات يبلغ حجمها ضعف هذا الحجم. إذا كنت تشرب العديد من هذه العبوات كل يوم، فقد تستهلك بالتأكيد كميات زائدة من الكافيين.

الوصول إلى الحلويات

تأثير الحلويات على الطاقة

أضاف التقرير أنه قد لا يكون اختيار بسكويت أوريو أو دونات أو حلوى كوجبة خفيفة في منتصف النهار كافيًا إلا لمدة ساعة أو ساعتين. فهذه الأطعمة غنية بالكربوهيدرات وترفع مستويات السكر في الدم بسرعة كبيرة. وسوف ترتفع مستويات السكر في الدم بسرعة ثم تنخفض بسرعة. واختلال توازن السكر في الدم هو السبب الغذائي الرئيسي لعدم استقرار مستويات الطاقة، لذا فإن اختيار الأطعمة الغنية بالسكر التي تعزز ذلك ليس الحل الأمثل.

خيارات أفضل للوجبات الخفيفة

  • الفاكهة
  • الزبادي
  • تجنب الوجبات الخفيفة المصنوعة من الكربوهيدرات العالية

تعتبر الوجبات الخفيفة مثل الفاكهة أو الزبادي خيارًا أفضل للحصول على البروتين والألياف. تحتوي جميع الفواكه على الألياف للمساعدة في إبطاء هضم السكريات الموجودة في الفاكهة، كما يوفر الزبادي البروتين وربما الدهون الصحية، اعتمادًا على النوع الذي تشتريه. تنطبق نفس الفكرة على الحد من الوجبات الخفيفة المصنوعة من الفاكهة، والبريتزل، والمقرمشات، ورقائق البطاطس بسبب ارتفاع نسبة الكربوهيدرات فيها. إن تناول وجبات خفيفة ووجبات أكثر توازنًا بشكل عام لا يمكن أن يحسن مستويات الطاقة فحسب، بل إنه يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول أيضًا.

الحد الأدنى

النظام الغذائي ليس السبب الوحيد لانخفاض مستويات الطاقة. فالإجهاد والنوم وعوامل أخرى تلعب دورًا أو قد تكون السبب الرئيسي لمستويات الطاقة غير المستقرة. ومع ذلك، قد يكون من المفيد إلقاء نظرة على النظام الغذائي إذا وجدت نفسك تتناول الكثير من الأطعمة شديدة المعالجة أو تعتمد كثيرًا على مشروبات الطاقة. قد تنجح كلتا العادتين مؤقتًا، لكنهما في الواقع لا تعملان على تحسين الطاقة على الإطلاق. إنهما تعملان فقط كحلول سريعة، وإذا قمت بتضمين هذه المشروبات أو الأطعمة في نظامك الغذائي اليومي، فتأكد من القيام بذلك بمسؤولية حتى لا تشعر بالخمول طوال الوقت.

عادتان غذائيتان شائعتان يجب أن تفكر في تقليصهما

  • تناول مشروبات الطاقة.
  • الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات التي ترفع مستويات السكر في الدم بسرعة كبيرة.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

هل يجب أن أتوقف عن شرب القهوة للحصول على طاقة مستقرة؟

لا، ولكن يجب الحد من الكميات وعدم الإفراط في تناولها.

ما هي أفضل البدائل لمشروبات الطاقة؟

البدائل تشمل الماء، العصائر الطبيعية، والمشروبات العشبية.

هل الأطعمة العضوية تساعد في تحسين مستويات الطاقة؟

نعم، الأطعمة العضوية غالبًا ما تكون أكثر تغذية وأقل معالجة.

ما هو تأثير النوم على مستويات الطاقة؟

نوم جيد يلعب دورًا كبيرًا في استقرار مستويات الطاقة.



اقرأ أيضا