الكليجا الحائلية: كنز من التراث السعودي العريق

الكليجا الحائلية: كنز من التراث السعودي العريق

النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
تنوع الأكلات الشعبيةجذب زوار مهرجان بيت حائل
شغف أم محمدبدأ منذ الطفولة
تطور صنع الكليجامنذ 20 عامًا

الأكلات الشعبية في حائل

استهوت الأكلات الشعبية المتنوعة بحائل بأشكالها وأصنافها المتميزة ذائقة زوار فعاليات مهرجان بيت حائل «البيت بيتكم.. يا بعد حيي» في نسخته الثالثة، لتعم رائحتها أرجاء المكان باختلاف طرق تحضيرها.

نجاح «الكليجا الحائلية»

كان «للكليجا الحائلية» نصيبًا وافرًا من محبي وعشاق تلك الأكلات ذات القيمة الغذائية العالية منذ القدم. تستعرض وتتقن صانعاتها وتتنافس على تقديمها كونها تعد جزءًا من التراث السعودي العريق.

قصة شغف أم محمد مع الكليجا

البداية والتعلم

أوضحت صانعة الكليجا الحائلية، أم محمد، البالغة من العمر 55 عامًا، أن شغف تعلم هذه الصنعة بدأ لديها منذ الطفولة بعمر السبع سنوات، منذ كانت تستخدم الفحم في طهيها.

التطوير والإبداع

استمرت أم محمد في مجال صناعة الكليجا وتطوره قرابة الـ45 عامًا، حتى أصبحت مبدعة في أشكالها وطرق تحضيرها. وأشارت إلى أن سر المذاق يكمن في الخلطات الخاصة بها من البهارات والطحن والسكر والهيل وغيرها بحسب طلب الزبائن.

أم بدر وتفوقها في صناعة الكليجا

أكدت أم بدر، المتخصصة في صناعة الكليجا الحائلية، أن إتقان هذه الصنعة يحتاج إلى الممارسة المستمرة لتتطور على مر السنين. وقالت إنها تعمل في هذا المجال منذ قرابة الـ20 عامًا.

أوضحت أم بدر أن الكليجا أصبحت مصدرًا للمداخيل المالية للأسر المشاركة في هذا المجال، وقد لاقت إقبالاً كبيرًا واستحسانًا من زوار المهرجانات التراثية والسياحية.

الأسئلة الشائعة

ما هو مهرجان بيت حائل؟

مهرجان تراثي وسياحي يقدم العديد من الفعاليات والأكلات الشعبية.

من هي أم محمد؟

صانعة كليجا حائلية بدأت شغفها في الطفولة وابتكرت على مدى 45 عامًا.

كيف أتقنت أم بدر صنع الكليجا؟

من خلال الممارسة المستمرة في هذا المجال لمدة 20 عامًا.



اقرأ أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin It on Pinterest

Share This