النقاط الرئيسية

النقاط الرئيسية
زراعة أكثر من 300 شجرة بجوار المسجد النبوي
تعزيز الوعي البيئي والسلوكيات الحميدة
زيادة الغطاء النباتي واستدامة البيئة
تحقيق أهداف جودة الحياة وتحسين المشهد الحضري
أهمية المشاركات المجتمعية والتعاون مع الفرق التطوعية

مبادرة «هنا غُرست»

قامت أمانة منطقة المدينة المنورة بتنفيذ مبادرة تطوعية تحت عنوان «هنا غُرست»، حيث تم زرع أكثر من 300 شجرة في المنطقة المركزية بجوار المسجد النبوي. وتضمنت المبادرة مشاركة ضيوف الرحمن وزوار المدينة المنورة.

اختيار النباتات المناسبة

تم اختيار زراعة شتلات نبات «البفتة» لدورها البيئي المهم. يتميز هذا النبات بملاءمته للظروف البيئية والمناخية للمنطقة، وقدرته على تحمل الحرارة، بالإضافة إلى ما تضفيه من منظر جمالي حيث تُستخدم لتغطية المساحات بين الأشجار.

أهداف المبادرة

تهدف المبادرة إلى:

  • تعزيز الوعي البيئي لدى أفراد المجتمع.
  • تحفيز العادات والسلوكيات الحميدة.
  • إشراك زوار المسجد النبوي الشريـف في حماية البيئة.
  • تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز المسؤولية المجتمعية.

استدامة البيئة وزيادة الغطاء النباتي

أكدت الأمانة على استمرار جهودها في زيادة الغطاء النباتي واستدامة البيئة في المدينة المنورة. كما تهتم بتهيئة الحدائق والميادين لراحة الزوار والأهالي، وزيادة المسطحات الخضـراء كجزء من برنامج جودة الحياة وتحسين المشهد الحضـري في المنطقة.

أهمية المشاركات المجتمعية

نوهت الأمانة بأهمية المشاركات المجتمعية للفرق التطوعية وتعاونها مع الأمانة في كل ما يخدم المجتمع وأهداف رؤية المملكة 2030.

الأسئلة الشائعة

ما هي نباتات «البفتة» ولماذا تم اختيارها؟

نباتات البفتة تستخدم لتغطية المساحات بين الأشجار وتتحمل الظروف المناخية للمنطقة.

ما هو هدف مبادرة «هنا غُرست»؟

تعزيز الوعي البيئي وتحفيز السلوكيات الحميدة وإشراك الزوار في حماية البيئة.

كيف تساهم الأمانة في تحسين المشهد الحضري؟

من خلال زيادة المسطحات الخضـراء وتهيئة الحدائق والميادين.

ما هو دور المشاركات المجتمعية في هذه المبادرات؟

تعاون الفرق التطوعية مع الأمانة يخدم المجتمع ويساهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.



اقرأ أيضا