تطور سلوك القطط عبر الزمن

النقاط الرئيسية

النقطةالوصف
التفاعل الأساسياقتصرت تفاعلات القطط قديمًا على الأمهات وصغارهن
تعايش مع البشرالقطط الآن تعتبر البشر كأمهاتها وتتعامل معهم وفقًا لذلك
الخرخرةتصدر القطط أصوات مختلفة لجذب انتباه البشر
لغة الأميتحدث البشر بنبرة مختلفة مع الأطفال لتحفيزهم، وهو مشابه لتفاعل القطط معنا

تاريخ التفاعل بين القطط والبشر

اقتصر معظم سلوك القطط قديمًا على التفاعلات بينهم وبين أمهاتهم، حيث كانت القطط مخلوقات منعزلة، ويفضلون العيش والصيد بمفردهم، وليس في مجموعات، وخارج هذه العلاقة، نادرًا ما تموء القطط على بعضها بعضًا.

تغير السلوك مع التعايش البشري

عندما بدأت القطط تعيش جنبًا إلى جنب مع البشر، اتخذت منهجًا مختلفًا في كثير من النواحي. عندما تموء قطة علينا، يبدو الأمر كما لو أنها تعتبرنا مقدمي رعاية لها، تمامًا مثل أمهاتها القطط، وذلك وفقا لدراسة تم نشرها في مجلة «ساينس أليرت» العلمية.

بداية التعايش

من المحتمل أن القطط واجهت البشر لأول مرة منذ حوالي 10000 عام، عندما بدأ الناس في إنشاء مستوطنات دائمة. اجتذبت هذه المستوطنات القوارض، والتي بدورها اجتذبت القطط التي تبحث عن فريسة، وازدهرت القطط الأقل خوفًا والأكثر قدرة على التكيف، مستفيدة من إمدادات غذائية ثابتة من البشر. ومع مرور الوقت، طورت هذه القطط روابط أوثق مع البشر.

التكيف السلوكي والخرخرة

أظهرت هذه التجارب أن التربية الانتقائية للترويض يمكن أن تؤدي إلى مجموعة من التغيرات السلوكية والجسدية في الحيوانات، مما يحقق في غضون بضعة عقود ما قد يستغرق عادة آلاف السنين.

تقدم دراسة أجرتها كارين ماكومب، وفريقها عام 2009 دليلًا على هذا التكيف، واستمع المشاركون في الدراسة إلى نوعين من الخرخرة.

أنواع الخرخرة

  • خرخرة التماس: تم تسجيل نوع واحد عندما كانت القطط تبحث عن الطعام.
  • خرخرة عدم التماس: النوع الثاني تم تسجيله عندما لم تكن تبحث عن الطعام.

قام كل من أصحاب القطط وغير أصحاب القطط بتقييم خرخرة التماس على أنها أكثر إلحاحًا وأقل متعة.

التحليل الصوتي

كشف التحليل الصوتي عن وجود مكون عالي الطبقة في خرخرة التماس هذه، تشبه البكاء. تستغل هذه الصرخة الخفية حساسيتنا الفطرية لأصوات الاستغاثة، مما يجعل من المستحيل تقريبًا أن نتجاهلها.

تفاعل البشر مع القطط

لكن ليست القطط فقط هي التي قامت بتعديل أصواتها: بل نحن أيضًا. عندما نتحدث مع الأطفال، فإننا نستخدم «لغة الأم»، المعروفة أكثر باسم «حديث الأطفال»، والتي تتميز بنبرة صوت أعلى ونغمات مبالغ فيها ولغة مبسطة. يساعد هذا النوع من الكلام على إشراك الأطفال، ويلعب دورًا في تطور لغتهم، وذلك وفقًا للدراسة.

أسئلة شائعة (FAQ)

هل يمكن للقطط التفاعل مع البشر مثلما تفعل مع أمها؟

نعم، تتفاعل القطط مع البشر بنفس الطريقة التي تتفاعل بها مع أمهاتها.

لماذا تصدر القطط خرخرة؟

تصدر القطط خرخرة لجذب انتباه البشر والتماس الطعام.

هل يمكن أن تتغير سلوكيات القطط مع مرور الوقت؟

نعم، يمكن أن تتغير السلوكيات بفعل التربية والتكيف مع البيئة.

كيف يمكن للبشر التفاعل مع القطط بشكل فعال؟

يمكن للبشر استخدام لغة مبسطة ونبرة صوت عالية لجذب انتباه القطط.



اقرأ أيضا