النقاط الرئيسية

النقطةالوصف
مناطق الفيضاناتشرقي نبراسكا، ساوث داكوتا، أيوا، مينيسوتا
مستويات الأمطارحتى 46 سم
تحذيرات الاعاصيرأيوا ونبراسكا

فيضان واسع النطاق وموجة حر شديدة

تعرضت مساحات شاسعة من الأراضي الممتدة من **شرق نبراسكا وساوث داكوتا** إلى **أيوا ومينيسوتا** لحصار بسبب الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة منذ الأسبوع الماضي. بينما تشهد المنطقة أيضًا **موجة حر شديدة**، حيث سقط ما يصل إلى 18 بوصة (46 سنتيمترًا) من الأمطار في بعض المناطق. ارتفعت بعض الأنهار إلى **مستويات قياسية**، وتم إنقاذ مئات الأشخاص. تضررت المنازل، بالإضافة إلى استمرار تحذيرات من **حدوث أعاصير وفيضانات مفاجئة وهطول برد كبير**.

عمليات الإخلاء

وأصدرت **هيئة الأرصاد الجوية الوطنية** عدة تحذيرات من الإعصار في أجزاء من ولايتي **أيوا ونبراسكا**. أظهر خبراء الأرصاد الجوية الإخبارية التليفزيونية المحلية صورًا لتساقط **حبات البرد الكبيرة** وتحدثوا عن أمطار غزيرة جدًا. لم يتم الإبلاغ على الفور عن أي أضرار ناجمة عن الأعاصير ولم يكن مدى الضرر الناجم عن البرد واضحًا. كما مددت **خدمة الأرصاد الجوية** التحذيرات من الفيضانات لعدة أنهار في **داكوتا الجنوبية** و**نبراسكا** و**أيوا** و**مينيسوتا**. في وقت سابق، اخترقت مياه الفيضانات السدود في ولاية **أيوا**، مما خلق ظروفًا خطيرة دفعت إلى عمليات الإخلاء.

وقال **مكتب الشريف في مقاطعة مونونا**، بالقرب من حدود نبراسكا، إن نهر ليتل سيوكس اخترق السدود في عدة مناطق. في مقاطعة **وودبري** المجاورة، نشر مكتب الشريف مقطع فيديو بطائرة بدون طيار على فيسبوك يظهر النهر وهو يفيض على السد ويغمر الأراضي في ريف سميثلاند. لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات على الفور.

تدابير الحماية

ومع فيضانات مناطق جديدة، قامت بعض المدن والبلدات بالتنظيف بعد انحسار المياه، بينما قامت مدن وبلدات أخرى في اتجاه مجرى النهر **بتكديس أكياس الرمل** واتخاذ تدابير أخرى للحماية من **التيارات المتضخمة القادمة**. تضخمت بعض الروافد الطبيعية المتواضعة لتتحول إلى أنهار متدفقة، مما أدى إلى **إتلاف المنازل والمباني والجسور**.

وقال **تيم كومان**، عالم الجيولوجيا في ولاية داكوتا الجنوبية، إن **الأنهار الخمسة الرئيسية** في الركن الجنوبي الشرقي للولاية بلغت ذروتها وتنخفض ببطء.

وفي **سيوكس سيتي** ومقاطعة **وودبري** بولاية أيوا، استجاب المسؤولون لشكاوى السكان بأنهم لم يتلقوا سوى **القليل من التحذيرات بشأن الفيضانات** وشدتها. وقال **مارك يسوف**، قائد إطفاء مدينة سيوكس، في مؤتمر صحفي إن **الأنهار بلغت ذروتها أعلى مما كان متوقعًا**.

وأشار مارك يسوف بقوله: «حتى لو علمنا بهذا الأمر قبل أسبوعين، لم يكن بوسعنا فعل أي شيء في هذه المرحلة، لا يمكننا تمديد طول السد بالكامل». تسربت المياه على **سدود نهر بيج سيوكس**، وقدر يسوف أن **مئات المنازل** من المحتمل أن تتعرض لبعض الأضرار الداخلية الناجمة عن المياه.

200 مكالمة

وذكرت **أماندا هاس**، أخصائية إعادة تأهيل الحياة البرية المرخصة، أن **Forever Wildlife Lodge and Clinic**، وهي منظمة غير ربحية لإنقاذ الحيوانات في شمال غرب ولاية أيوا، استجابت لأكثر من **200 مكالمة** منذ بدء الفيضانات.

ووصف هاس الفيضانات بأنها **«كارثية»** على الحياة البرية في ولاية أيوا، حيث يتم غسلها من أوكارها وإصابتها بالحطام وفصلها عن بعضها البعض. تستجيب هي وأخصائيو إعادة التأهيل الآخرون للمكالمات المتعلقة بجميع أنواع الأنواع بدءًا من الظباء وحتى الأرانب والنسور. وقالت: «لم أر الأمر بهذا السوء من قبل، على الإطلاق».

FAQ

ما هي المناطق الأكثر تضررًا؟

شرقي نبراسكا وساوث داكوتا وأيوا ومينيسوتا.

ما هي كمية الأمطار التي سقطت؟

حتى 46 سنتيمترًا.

هل تم الإبلاغ عن أي إصابات؟

لم يتم الإبلاغ عن أي إصابات على الفور.

كيف تتعامل المدن مع الفيضانات؟

بالتنظيف وتكديس أكياس الرمل واتخاذ تدابير الحماية الأخرى.



اقرأ أيضا