النقاط الرئيسية

ترأس وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان ونظيره الكويتي الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الكويتي
تأكيد أهمية المجلس التنسيقي ودوره كمنصة فاعلة لتعزيز العلاقات بين البلدين والشعبين
توقيع مذكرتي تفاهم بشأن الاعتراف المتبادل بشهادات البحارة والتعاون الفني لحماية البيئة

الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الكويتي

ترأس وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، ونظيره الكويتي عبدالله علي اليحيا، أمس، بمقر وزارة الخارجية الكويتية في الكويت، الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الكويتي.

تأكيد أهمية المجلس التنسيقي

وأكد وزير الخارجية خلال كلمته في الاجتماع أهمية المجلس التنسيقي ودوره كمنصة فاعلة لتعزيز العلاقات بين البلدين والشعبين.

توقيع مذكرتي تفاهم

  • توقيع مذكرتي تفاهم بشأن الاعتراف المتبادل بشهادات البحارة.
  • توقيع مذكرتي تفاهم في مجال التعاون الفني لحماية البيئة والمحافظة عليها.
وجرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين.

أمير الكويت يستقبل وزير الخارجية السعودي

وكان أمير دولة الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، قد استقبل وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، في قصر بيان بالعاصمة الكويت.

تحيات من القيادة السعودية

ونقل وزير الخارجية تحيات وتقدير قادة المملكة للقيادة الكويتية، وتمنياتهما بالتقدم والرقي للكويت.

استعراض العلاقات الأخوية

خلال الاستقبال تم استعراض العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين.

FAQ

ما هو الهدف من مجلس التنسيق السعودي الكويتي؟

الهدف هو تعزيز العلاقات بين السعودية والكويت وتحقيق تطلعات البلدين والشعبين.

ما هي المذكرتين التي وُقعت خلال الاجتماع؟

تعتبر المذكرتان تعزيزاً للتعاون بين البلدين في مجالات متعددة مثل البحارة وحماية البيئة.

هل كان لقاء وزير الخارجية السعودي مع أمير الكويت ناجحاً؟

نعم، اللقاء كان فرصة لتعزيز الروابط الأخوية وتعزيز التعاون بين البلدين.



اقرأ أيضا