النقاط الرئيسية
تم احباط محاولة تهريب 6,514,674 حبة كبتاجون عبر منفذ البطحاء.
الكمية المهربة كانت مخبأة في تجويف إطارات كبيرة.
تم التعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات لضبط المهربين.
دعوة الجميع للإسهام في مكافحة التهريب لحماية المجتمع والاقتصاد الوطني.

تهريب 6,514,674 حبة كبتاجون عبر منفذ البطحاء

تمكنت هيئة “الزكاة والضريبة والجمارك” في منفذ “البطحاء” من إحباط محاولة تهريب “6,514,674 “حبة كبتاجون، عُثر عليها مخبأة في إرسالية واردة إلى المملكة عبر المنفذ.

تفاصيل الحادثة

وأوضحت الهيئة أنه وردت إرسالية عبر منفذ البطحاء، عبارة عن “إطارات كبيرة” محمولة على إحدى الشاحنات القادمة، وعند خضوعها للإجراءات الجمركية، والكشف عليها عبر التقنيات الأمنية، عُثر على تلك الكمية من الحبوب مُخبأة في تجويف الإطارات.

التنسيق مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات

وأفادت الهيئة أنه بعد إتمام عملية الضبط، جرى التنسيق مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات، لضمان القبض على مستقبلي المضبوطات داخل المملكة، وعددهم 4 أشخاص.

دور الهيئة في مكافحة التهريب

شددت هيئة الزكاة والضريبة والجمارك على أنها ماضية في إحكام الرقابة الجمركية على واردات وصادرات المملكة، وتقف بالمرصاد أمام محاولات أرباب التهريب، وذلك تحقيقًا لأبرز ركائز استراتيجيتها المتمثلة في تعزيز أمن وحماية المجتمع بالحد من محاولات تهريب مثل هذه الآفات وغيرها من الممنوعات.

دعوة الجميع للإسهام في مكافحة التهريب

ودعت الهيئة الجميع إلى الإسهام في مكافحة التهريب لحماية المجتمع والاقتصاد الوطني من خلال التواصل معها على الرقم المخصص للبلاغات الأمنية (1910) أو عبر البريد الإلكتروني (@zatca.gov.sa1910)، أو الرقم الدولي (00966114208417)، حيث تقوم الهيئة من خلال هذه القنوات باستقبال البلاغات المرتبطة بجرائم التهريب، ومخالفات أحكام نظام الجمارك الموحد وذلك بسرية تامة، مع منح مكافأة مالية للمُبلّغ في حال صحة معلومات البلاغ.

FAQ

كيف يمكنني الإسهام في مكافحة التهريب؟

يمكنك التواصل مع هيئة الزكاة والضريبة والجمارك عبر الرقم المخصص (1910) أو البريد الإلكتروني.

هل تقدم الهيئة مكافآت مالية للبلاغات الصحيحة؟

نعم، تقوم الهيئة بمنح مكافأة مالية للمُبلّغ في حال صحة معلومات البلاغ.

ما هو دور المديرية العامة لمكافحة المخدرات في هذه الحالات؟

تعمل المديرية العامة لمكافحة المخدرات على ضبط المهربين وتحقيق العدالة في مثل هذه الحالات.

اقرأ أيضا