النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
زيارة أوربان لأوكرانيافيكتور أوربان، رئيس الوزراء المجري، قام بزيارته الأولى لأوكرانيا المجاورة لتأكيد الأهمية القصوى للحرب المستمرة في أوروبا.
دور المجر كوسيطأكد المسؤولون المجريون على نيتهم في العمل كـ«وسطاء نزيهين» بالرغم من القلق الأوروبي بشأن سجل المجر الديمقراطي.
بناء السلامزيارة أوربان بهدف فهم كيفية مساعدة أوكرانيا وبناء السلام في ضوء الغزو الروسي.
العلاقات الباردةتم تصوير زيلينسكي وأوربان بشكل رسمي دون تعليقات علنية عن الزيارة مما يشير إلى توتر العلاقات.
تجنيد الأعضاءأوربان يبحث عن تجنيد أعضاء لتحالف قومي جديد في البرلمان الأوروبي.

زيارة أوربان لأوكرانيا

في خطوة نادرة، قام رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بزيارته الأولى لأوكرانيا المجاورة. وأثناء زيارته، أبلغ أوربان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الحرب الحالية هي «القضية الأكثر أهمية بالنسبة لأوروبا».

دور المجر كوسيط نزيه

تُعرف زيارة أوربان بأنها خطوة جريئة نظراً لكونه يعدُّ أقرب حليف للرئيس الروسي فلاديمير بوتن داخل الاتحاد الأوروبي. وقد انحازت بودابست مراراً وتكراراً نحو موسكو بعيداً عن بقية الدول الأعضاء في الاتحاد.

وأشار المسؤولون المجريون إلى أنهم سيعملون كـ«وسطاء نزيهين» رغم مخاوف بعض المشرعين داخل الاتحاد الأوروبي من أن سجل المجر الديمقراطي يجعلها غير صالحة لقيادة الكتلة.

بناء السلام

وقال بيرتالان هافاسي، المتحدث باسم أوربان، لوكالة الأنباء المجرية (إم تي آي) إن الاجتماع سيكون فرصة لبناء السلام، خاصة في ظل المعارك التي تخوضها أوكرانيا ضد الغزو الروسي.

خلال زيارته، قال أوربان لزيلينسكي: «هذه حرب وسلام»، وأعتبر أن الحرب «هي القضية الحقيقية». وأضاف: «هدفي هو أن أكون هنا لفهم كيف يمكننا أن نكون مفيدين لأوكرانيا في الأشهر الستة المقبلة».

الانتقادات الأوروبية

لقد اتهم شركاؤه الأوروبيون رئيس الوزراء المجري، الذي يصف نفسه بأنه من أتباع «الديمقراطية غير الليبرالية»، بتفكيك المؤسسات الديمقراطية وحيازة أولويات الاتحاد الأوروبي. وجمد الاتحاد أكثر من 20 مليار دولار من التمويل لبودابست بسبب انتهاكات مزعومة لسيادة القانون والفساد.

تولي الرئاسة

تأتي هذه الزيارة بعد يوم من تولي المجر الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي لمدة ستة أشهر، وهو منصب يتيح الفرصة لتحديد نبرة أجندة الكتلة.

عمل أوربان على عرقلة جهود الاتحاد الأوروبي لتقديم المساعدة لأوكرانيا وفرض عقوبات على موسكو بسبب الحرب، مما أثار استياء زيلينسكي وغيره من الزعماء الأوروبيين.

العلاقات الباردة

في دليل على العلاقات الباردة، لم يعترف زيلينسكي علنًا بزيارة أوربان حتى بعد ساعات من وصوله.

أصدر مكتب الرئيس الأوكراني مقطع فيديو يظهر زيلينسكي يشكر أوربان على زيارته ويرحب به في البلاد، مما يعكس توتراً مستمراً في العلاقات.

التوتر بين البلدين

كانت العلاقات بين البلدين متوترة منذ بدء الحرب، حيث صور أوربان نفسه كداعم للسلام ودعا لوقف فوري لإطلاق النار، لكن لم يُوضح ما قد يعنيه ذلك بالنسبة لسلامة أراضي أوكرانيا.

يتهم أوربان كييف منذ فترة طويلة بإساءة معاملة الأقلية العرقية المجرية في منطقة زاكارباتيا غرب أوكرانيا، وهو ما استخدمه لتبرير رفضه توفير الأسلحة لأوكرانيا أو السماح بنقلها عبر الحدود.

تجنيد الأعضاء

تأتي زيارته في الوقت الذي يسعى فيه أوربان لتجنيد أعضاء في تحالف قومي جديد يأمل أن يصبح قريبًا أكبر مجموعة يمينية في البرلمان الأوروبي.

التقى أوربان زعماء حزب الحرية اليميني المتطرف في النمسا وحزب المعارضة الرئيسي في التشيك، معلناً عن تشكيل المجموعة الجديدة التي تسمى «وطنيون من أجل أوروبا».

FAQ

ما هو الهدف من زيارة فيكتور أوربان لأوكرانيا؟

الهدف هو فهم كيفية مساعدة أوكرانيا وبناء السلام في ظل الحرب المستمرة.

لماذا يعتبر دور المجر كوسيط نزيه موضوعاً حساساً؟

بسبب القلق الأوروبي بشأن سجل المجر الديمقراطي ومكانتها في الاتحاد الأوروبي.

ما هي العلاقة الحالية بين أوكرانيا والمجر؟

العلاقة متوترة بسبب الحرب ومعاملة كييف للأقلية العرقية المجرية في أوكرانيا.

ماذا يسعى أوربان لتحقيقه في البرلمان الأوروبي؟

يسعى لتشكيل تحالف قومي جديد ليصبح أكبر مجموعة يمينية في البرلمان الأوروبي.



اقرأ أيضا