النقاط الرئيسية

الدراسة السويدية تشير إلى خطر الوشوم على الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية
تحقيق فريق بجامعة لوند في العلاقة بين الوشم وسرطان الدم
الدراسة شملت 11905 شخصاً، وكان 21% من مرضى سرطان الليمفاوية لديهم وشم
الباحثين يشير إلى أن أي وشم قد يزيد من خطر الإصابة بالتهاب وبالتالي تطور السرطان

الدراسة السويدية الأخيرة حول خطر الوشم على الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية

تشير دراسة جديدة من السويد إلى أن **الوشوم** قد تكون عامل **خطر** للإصابة بسرطان **الغدد الليمفاوية**، وهو نوع من سرطان **الدم** الذي يبدأ في خلايا الدم البيضاء.

تفاصيل الدراسة

  • تم تحديد الأفراد المصابين بسرطان الليمفاوية ومقارنتهم مع مجموعة ضابطة
  • شملت الدراسة ما مجموعه 11905 أفراد، وتم استجابة 1398 شخصاً للاستبيان
  • 21% من مرضى سرطان الليمفاوية كان لديهم وشم

النتائج والاستنتاجات

نشر موقع «E-Clinical Medicine» نتائج الدراسة، التي تُظهر أنه بعد تعديل عوامل مثل التدخين والعمر كان خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية أعلى 21 % لدى الأفراد الذين لديهم وشم.

الباحثون يشير إلى أن أي وشم، بغض النظر عن حجمه، يمكن أن يؤدي إلى التهاب منخفض الدرجة في الجسم، مما قد يؤدي إلى تعزيز تطور السرطان.

FAQ

هل الوشم يزيد فعلاً من خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية؟

نعم، وفقًا للدراسة السويدية الأخيرة.

هل يؤثر حجم الوشم على هذا الخطر؟

لا، لم يتم العثور على تأثير لحجم الوشم في الدراسة.

هل هناك توصيات خاصة لأصحاب الوشم؟

لا توجد توصيات رسمية حتى الآن، لكن من الأفضل الابتعاد عن تجديد الوشوم بشكل متكرر.



اقرأ أيضا