النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
القلق في الحزب الديمقراطيتزايد القلق من تأثير أداء بايدن في المناظرات
مكالمة هاتفية هامةانتقادات وغضب من أعضاء اللجنة الوطنية الديمقراطية
تقييم ورديتقييم مشرق لمسار بايدن قد أثار انتقادات
استطلاعات الرأياستطلاعات تشير إلى تفوق ترمب دون تغيير في معدلات التأييد

القلق داخل الحزب الديمقراطي

تزايد شعور القلق داخل المراتب العليا للحزب الديمقراطي من أن قادة حملة جو بايدن واللجنة الوطنية الديمقراطية لا يأخذون تأثير أداء الرئيس في المناظرة على محمل الجد بشكل كاف.

مكالمة هاتفية هامة

أجرى رئيس الحزب الديمقراطي خايمي هاريسون، ومديرة حملة بايدن جولي تشافيز رودريغيز، مكالمة هاتفية أثارت سيلاً من الانتقادات والغضب، كانت مع العشرات من أعضاء اللجنة في جميع أنحاء البلاد، وهم مجموعة من بعض الأعضاء الأكثر نفوذاً في الحزب.

ردود فعل المشاركين

وصف العديد من أعضاء اللجنة الذين شاركوا في المكالمة شعورهم وكأنهم يتعرضون للتضليل، حيث طُلب منهم تجاهل الطبيعة المروعة لمأزق الحزب. وقالوا إن المكالمة ربما أدت إلى تفاقم الشعور الواسع النطاق بالذعر بين المسؤولين المنتخبين والمانحين وأصحاب المصلحة الآخرين.

تقييم وردي

بيّن المشاركون في المكالمة أن هاريسون قدم ما وصفوه بتقييم وردي لمسار بايدن إلى الأمام. تم تعطيل وظيفة الدردشة، ولم تكن هناك أي أسئلة مسموح بها.

رأي جو سالازار

قال جو سالازار، عضو منتخب في DNC من كولورادو: «كنت أتمنى إجراء المزيد من المحادثة الموضوعية بدلاً من القول: مرحبًا، دعنا نذهب إلى هناك ونكون مجرد مشجعين، دون معالجة قضية خطيرة للغاية ظهرت على شاشة التلفزيون الأمريكي ليراها الملايين من الناس».

مطالب التنحي

كما يقول العديد من المانحين واستراتيجيي الحزب وأعضاء الحزب الوطني الديمقراطي، علنًا وسرًا، إنهم يريدون أن يتنحى بايدن البالغ من العمر 81 عامًا، للسماح للحزب باختيار بديل أصغر سنًا في المؤتمر الوطني الديمقراطي في أغسطس.

استطلاعات الرأي

مع ذلك، حتى الآن، يصر أقرب حلفاء بايدن على أنه لا يزال في وضع جيد للتنافس ضد الجمهوري دونالد ترمب، ولم يعطوا أي مؤشر على أنهم سيدفعونه لإنهاء حملته.

انتظار نتائج استطلاعات الرأي

ينتظر الكثيرون بفارغ الصبر الجولة الأولى الكبرى من استطلاعات الرأي العامة التي ستتم بعد المناظرة، لتحديد خطواتهم التالية. وجدت استطلاعات الرأي، التي أجرتها شبكة CNN و538/Ipsos بعد فترة وجيزة من المناظرة، أن معظم مراقبي المناظرة يعتقدون أن ترمب تفوق على بايدن. لكن معدلات التأييد للرجلين ظلت دون تغيير إلى حد كبير، تمامًا كما حدث في أعقاب إدانة ترمب بتهم في نيويورك بالمشاركة بشكل غير قانوني في مخطط أموال سرية للتأثير على انتخابات 2016.

رد فعل هاريسون

وفي ظهور لاحق على قناة إم. إس. إن. بي. سي، قلل هاريسون من أهمية المكالمة الجماعية، التي قال إنها كانت جزءًا من اتصال مجدول بانتظام «للحديث عن حالة السباق» والمؤتمر الوطني القادم مع العديد من الأعضاء المنتخبين في اللجنة الوطنية الديمقراطية في جميع أنحاء البلاد.

إظهار الثقة

سعى بايدن وحملته إلى إظهار الثقة في الأيام التي أعقبت مناظرة يوم الخميس.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هو سبب القلق داخل الحزب الديمقراطي؟

القادة يشعرون بأن أداء بايدن في المناظرة قد يؤثر سلباً.

ماذا كانت المطالب في المكالمة الهاتفية؟

بعض الأعضاء طالبوا بمزيد من الشفافية والمحادثة الموضوعية.

ما هي نتائج استطلاعات الرأي بعد المناظرة؟

أشارت إلى تفوق ترمب دون تغيير كبير في معدلات التأييد.

هل هناك أي نية لتنحي بايدن؟

حتى الآن، لا يوجد مؤشر على أن بايدن سيتنحى.



اقرأ أيضا