النقاط الرئيسية

النقطة الرئيسية
تعيين موظفة أمّية في جامعة صنعاء في قسم أحد الكليات العلمية بالجامعة.
تغيير المناهج التعليمية في اليمن بسبب الحوثيين.
تدمير العلم والتعليم في جامعة صنعاء بالاستعانة بعناصر حوثية لا تحمل أي مؤهلات.

فضيحة تعيين موظفة أمّية في جامعة صنعاء

كشفت موظفة في جامعة صنعاء عن فضيحة تتعلق بتعيين أمٍّ أمية في قسم بإحدى الكليات العلمية بالجامعة، وتم تعيينها في عام 2022 كجزء من حملة الحوثيين لاستبدال أعضاء الهيئة الأكاديمية المستبعدين من جامعة صنعاء. وتشكل هذه الفضيحة جزءًا من سلسلة فضائح تدمير العلم والتعليم في الجامعة من قبل الحوثيين.

علم الأحياء

أفادت المصادر أن أحد المعينين من قبل الحوثيين يشغل منصب رئيس قسم علم الأحياء في كلية العلوم، ويتمتع بغرابة كبيرة حيث يحجب مكتبه عن الآخرين على الدوام، ويتولى إدارة أعماله مدير المكتب وسكرتيره نظرًا لعدم قدرته على الكتابة والقراءة.

تغيير المناهج التعليمية

أكدت المصادر أن الحوثيين بدأوا حملة لتغيير المناهج التعليمية في اليمن، وتراوحت هذه الحملة بين إيقاف مرتبات الأساتذة وإقامة دورات تأهيلية للمؤهلين واستبعاد الأكاديميين غير المؤهلين حتى التخلص من الكادر التعليمي الكفء، وتعيين عناصر حوثية بدلاً منهم وفقًا للمحسوبيات والانتماءات الحزبية.

المراحل الرئيسية لتدمير جامعة صنعاء

  • إيقاف مرتبات الموظفين في الجامعة.
  • إجراء اختبارات تأهيل للأكاديميين.
  • مضايقة المختصين في عملهم وتعنيفهم.
  • استغناء عن عدد كبير من العمداء والرؤساء وأساتذة الجامعة.
  • تعيين عناصر حوثية غير مؤهلة بدلاً من الكادر التعليمي الكفء.

أسئلة شائعة

س1: ما هي الفضيحة التي تعرضت لها جامعة صنعاء؟

إجابة: تعتمد الفضيحة على تعيين موظفة امية في إحدى الكليات العلمية بالجامعة.

س2: ما هو دور الحوثيين في تدمير التعليم في اليمن؟

إجابة: قام الحوثيون بتغيير المناهج التعليمية واستبدال الكادر التعليمي الكفء بعناصر حزبية غير مؤهلة.

س3: ما المراحل الرئيسية لتدمير جامعة صنعاء؟

إجابة: تتضمن المراحل إيقاف مرتبات الموظفين، وإجراء اختبارات لتأهيل الأكاديميين، واستبعاد الكفاءات وتعيين عناصر حزبية بدلاً منهم.



اقرأ أيضا