النقاط الرئيسية

أسباب التراجععوامل البقاء
– ضعف الإعداد قبل بداية الموسم– تكاتف والتفاف رجال أبها حول الفريق
– وجود لاعبين في المعسكر الإعدادي ورحيلهم– التمسك بالأمل والصمود أمام العاصفة
– التنازل عن اللاعبين المؤثرين وخصوصًا ايكامبي– البناء على نتيجة الفريق الرائعة أمام الاتحاد
– الخلاف مع أبرز اللاعبين وقائد الفريق سعد بقير– التركيز على مباراة ضمك أولًا وعدم التفريط
– تعويض اللاعبين الراحلين بلاعبين أقل منهم مستوى– دعم اللاعبين نفسيًا ورفع الروح المعنوية
– تناوب 4 مدربين على قيادة الفريق– خوض بقية المباريات كأنها مواجهات كؤوس وخروج المغلوب
– تأخر المستحقات المالية مما أثر على خطط الإدارة– صب نتائج الفرق المنافسة في مصلحة زعيم الجنوب
– خلاف رئيس النادي ونائبه على الإشراف على الفريق
– التعاقد مع حارس مرمى ضعيف المستوى الفني

طالب رئيس أبها السابق مصطفى بن عزيز

وقائده السابق وهدافه التاريخي محمد أبوعراد الأبهاويين بنسيان الماضي، والالتفاف حول ناديهم، من أجل تدارك الوضع الحالي للفريق، وإنقاذه من الهبوط، وحدد بن عزيز وأبوعراد، أسباب تراجع أداء فريقهما والعوامل المساعدة على إنقاذه من وحل الهبوط إلى دوري Yelo، لا سيما بعد الانتصار المهم الذي حققه الفريق على حساب الاتحاد، فالأمل موجود ويجب التمسك به، والتركيز على مواجهة ضمك، الجمعة المقبل، التي تعتبر منعطفًا مهمًا أيضًا.

تكاتف ودعم

أكد ابن عزيز أنه من المؤلم أن يكون زعيم الجنوب بتاريخه ورجاله ضمن الأندية المهددة بالهبوط، ولتفادي الأمر خلال الجولات الـ4 المتبقية، يجب البناء على النتيجة الإيجابية والمحفزة التي حققها الفريق على حساب الاتحاد، وحصده 3 نقاط مهمة في منعطف مهم، وأن يلتف رجال حوله، وعدم فقدان الأمل، لا سيما في ظل اهتمام أمير منطقة عسير، الأمير تركي بن طلال الذي لم يبخل بجهده في دعم النادي، ومساندته له بحضوره تدريباته ومبارياته.


اقرأ أيضا