النقاط الرئيسية

النقطةتفاصيل
جرف المنازل وتدمير الطرقأدى إلى مقتل 48 شخصًا وفقد أكثر من 80 آخرين
انقاذ السياح جواحيث غمرت المياه أكثر من عشرة فنادق ونزل ومخيمات
تدمير البنية التحتيةبسبب فيضانات وانهيارات أرضية
انحضار الأمطار الغزيرةتسبب في فيضانات في أنحاء البلاد
نقص المعدات اللازمة للإنقاذأدى إلى بطء جهود الإنقاذ

رافق فيضان نهر داخل في كينيا

إجلاء السياح جوًا من محمية ماساي مارا الوطنية بها، حيث غمرت المياه أكثر من عشرة فنادق ونزل ومخيمات مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة على البلاد، وقال الصليب الأحمر الكيني إنه أنقذ 36 شخصًا جوًا و25 آخرين برًا.

المحمية الوطنية ماساي مارا

تقع في جنوب غرب كينيا وتعد وجهة سياحية رائعة بسبب هجرة الحيوانات البرية السنوية من سيرينجيتي في تنزانيا.

موسم الأمطار

حتى الآن، لقي أكثر من 170 شخصًا حتفهم في أنحاء كينيا بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات وانهيارات الأرض والتدمير البنية التحتية. وحذرت دائرة الأرصاد الجوية من المزيد من الأمطار.

البحث والإنقاذ

استمرت عمليات البحث والإنقاذ في منطقة ماي ماهيو. وأمر الرئيس وليام روتو الجيش بالانضمام إلى جهود الإنقاذ. وتأخرت جهود الإنقاذ بسبب نقص المعدات اللازمة للحفر وإزالة الأنقاض.

إخلاء المناطق المعرضة للفيضانات

حثت الحكومة سكان المناطق المعرضة للفيضانات على الإخلاء مع ارتفاع منسوب المياه في السدود الرئيسية، وذلك لتجنب المزيد من الخسائر في الأرواح.

FAQ

س: متى بدأ موسم الأمطار في كينيا؟

بدأ موسم الأمطار في كينيا منتصف مارس.

س: كم عدد الأشخاص الذين تم إنقاذهم جوًا؟

تم إنقاذ 36 شخصًا جوًا.

س: ما هي الأضرار الناتجة عن الفيضانات؟

الأضرار تشمل جرف المنازل وتدمير الطرق وتدمير البنية التحتية.

س: ما هي توصيات الحكومة للسكان المحليين؟

توصي الحكومة بإخلاء المناطق المعرضة للفيضانات وتجنب المزيد من الخسائر في الأرواح.




اقرأ أيضا