معلومات جديدة عن حصانة ترمب: ما الذي نعرفه؟

معلومات جديدة عن حصانة ترمب: ما الذي نعرفه؟

النقاط الرئيسية

النقطةالوصف
حصانة الرؤساء السابقينقرار المحكمة العليا بمنح حصانة للرؤساء السابقين يشكل انتصاراً كبيراً لترامب
توقيت المحاكمةأهمية توقيت المحاكمة بالنسبة لمستقبل ترامب قبل الانتخابات
الناخبون الوهميونقضية مخطط الناخبين الاحتياليين والاتهامات الموجهة لترامب
المعارضة اللاذعةانتقادات القضاة الليبراليين لقرار المحكمة العليا بشأن حصانة الرؤساء

الانتصار القانوني لترامب

شكل حكم المحكمة العليا بحصانة الرؤساء السابقين انتصارا كبيرا للمرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترمب، الذي ركزت إستراتيجيته القانونية على تأخير الإجراءات إلى ما بعد الانتخابات.

ويعد توقيت المحاكمة مهماً لأنه إذا هزم ترمب بايدن فقد يتعين على المدعي العام رفض هذه القضية والملاحقات القضائية الفيدرالية الأخرى التي يواجهها. أو قد يأمر ترمب بالعفو عن نفسه.

قضية التدخل

وحكم المحكمة العليا في قضية التدخل في انتخابات 2020 المرفوعة ضد ترمب تجعل من المؤكد تقريبًا أن الجمهوري لن يواجه محاكمة في واشنطن قبل انتخابات نوفمبر.

موقف المحكمة

ولم ترفض المحكمة العليا ــ كما أراد ترمب ــ الاتهامات التي تزعم أنه خطط بشكل غير قانوني للتشبث بالسلطة بعد خسارته أمام الرئيس جو بايدن.

وبعد وقت قصير من صدور القرار، نشر ترمب على شبكته الاجتماعية بأحرف كبيرة: «فوز كبير لدستورنا وديمقراطيتنا. فخور بأن أكون أميركيًا!»

إبطال التهم

وأبطل القضاة استخدام سميث لاتهامات مفادها أن ترمب حاول استخدام السلطة التحقيقية لوزارة العدل لإلغاء نتائج الانتخابات، معتبرين أن اتصالاته مع مسؤولي الوكالة محمية بوضوح من الملاحقة القضائية.

وأعاد القضاة القضية إلى قاضية المحكمة الجزئية الأمريكية تانيا تشوتكان، التي يتعين عليها الآن «تحليلًا دقيقًا» ما إذا كانت هناك مزاعم أخرى تتعلق بسلوك رسمي يكون الرئيس محصنًا من الملاحقة القضائية بسببه.

تحليل إضافي

كما وجهت المحكمة تحليلاً إضافيًا للمنشورات المختلفة على موقع X، المعروف آنذاك باسم تويتر، والتي نشرها ترمب – بالإضافة إلى خطاب ألقاه أمام أنصاره – في الفترة التي سبقت أعمال الشغب في مبنى الكابيتول الأمريكي. وقال القضاة إن تحديد ما إذا كان هذا الاتصال يمثل أعمالًا رسمية أم غير رسمية «قد يعتمد على محتوى وسياق كل منهما» وبالتالي يحتاج إلى مزيد من التدقيق.

الناخبون الوهميون

وطالب القضاة بإجراء تحقيقات جديدة بشأن أحد الاتهامات الأكثر إثارة للدهشة في لائحة الاتهام – وهو أن ترمب شارك في مخطط دبره حلفاء لتجنيد قوائم من الناخبين الاحتياليين في الولايات المتأرجحة التي فاز بها بايدن والذين سيشهدون زوراً بأن ترمب فاز في تلك الولايات.

وكان فريق ترمب قد زعم أن اختيار الناخبين البدلاء كان متوافقا مع مصلحة ترمب الرئاسية في نزاهة الانتخابات الفيدرالية وإدارتها بشكل سليم، واستشهد كسابقة بحلقة قال إنها وقعت في الانتخابات المتنازع عليها في عام 1876.

موقف فريق سميث

وعلى النقيض من ذلك، صور فريق سميث الخطة باعتبارها عملاً خاصاً بحتاً لا ينطوي على أي مسؤولية رئاسية.

ولم يجب القضاة المحافظون في رأيهم الأغلبية على السؤال حول أي الجانبين كان على حق، بل قالوا بدلاً من ذلك إن «تحديد من قد يكون وصفه صحيحًا، وفيما يتعلق بأي سلوك، يتطلب تحليلًا دقيقًا للادعاءات الواسعة النطاق والمترابطة في لائحة الاتهام».

وعلى النقيض من تفاعلات ترمب مع وزارة العدل، قال القضاة: «لا يمكن تصنيف هذا السلوك المزعوم بدقة على أنه يقع ضمن وظيفة رئاسية معينة. بل إن التحليل الضروري يعتمد على الحقائق، ويتطلب تقييم العديد من التفاعلات المزعومة مع مجموعة واسعة من المسؤولين الحكوميين والأفراد».

المعارضة اللاذعة

وانتقد القضاة الليبراليون الثلاثة – سونيا سوتومايور وإيلينا كاجان وكيتانجي براون جاكسون – رأي الأغلبية بشكل حاد في معارضة لاذعة. ألقت سوتومايور خطابًا دراميًا أثناء قراءتها لمعارضتها من المنصة، في بعض الأحيان تهز رأسها وتضغط على أسنانها بينما قالت إن الأغلبية المحافظة عزلت الرئيس الأمريكي بشكل خاطئ باعتباره «ملكًا فوق القانون».

قالت سوتومايور «أليس من الغريب أن الرجل المسؤول عن تطبيق القوانين أصبح الآن قادرا على انتهاكها».

وقال القضاة المخالفون إن قرار الأغلبية يجعل الرؤساء محصنين من الملاحقة القضائية عن أفعال مثل إصدار أوامر لقوات البحرية باغتيال منافس سياسي، أو تنظيم انقلاب عسكري للاحتفاظ بالسلطة، أو قبول رشوة مقابل العفو.

وفي رأي مخالف منفصل، قال جاكسون إن حكم الأغلبية «يفتح آفاقا جديدة وخطيرة».

«وبعبارة بسيطة: أعلنت المحكمة الآن لأول مرة في التاريخ أن المسؤول الأقوى في الولايات المتحدة يستطيع (في ظل ظروف لم يتم تحديدها بالكامل بعد) أن يصبح قانونًا لنفسه»، كما كتب جاكسون.

واتهم الرأي السائد القضاة الليبراليين بـ«إثارة الخوف» واستخدام «لهجة مخيفة لا تتناسب على الإطلاق مع ما تفعله المحكمة بالفعل اليوم».

ماذا يأتي بعد

وستعود القضية الآن إلى تشوتكان. وكان من المفترض أن تبدأ المحاكمة في مارس، لكن القضية معلقة منذ ديسمبرالأول للسماح لترمب بمواصلة استئنافه. وكانت تشوتكان قد أشارت في ذلك الوقت إلى أنها من المرجح أن تمنح الجانبين ثلاثة أشهر على الأقل للاستعداد للمحاكمة بمجرد عودة القضية إلى محكمتها.

وقد ترك ذلك الباب مفتوحا أمام إمكانية إحالة القضية إلى المحاكمة قبل الانتخابات إذا قضت المحكمة العليا – مثل المحاكم الأدنى – بأن ترمب ليس محصنًا من الملاحقة القضائية.

ولكن من المتوقع أن يؤدي حكم المحكمة العليا الذي يفرض على تشوتكان إجراء المزيد من التحليل إلى تعليق القضية لعدة أشهر وسط نزاعات قانونية حول ما إذا كانت الإجراءات الواردة في لائحة الاتهام رسمية أم غير رسمية.

قضايا أخرى لترمب

أدين في مايو الماضي بارتكاب 34 جريمة جنائية في محاكمة في نيويورك، ومن المقرر أن يصدر الحكم عليه في الحادي عشر من يوليو وتصل عقوبة تزوير السجلات التجارية إلى أربع سنوات سجنا، لكن لا يوجد ما يضمن أن يحصل ترمب على فترة سجن.

وتشمل الاحتمالات الأخرى الغرامات أو المراقبة. ويبدو من المؤكد تقريبا أن القضيتين الجنائيتين الأخريين المتورط فيهما ترامب لن تصلا إلى المحاكمة قبل الانتخابات.

الأسئلة الشائعة

هل قرار المحكمة العليا يفيد ترامب في الانتخابات القادمة؟

نعم، القرار يساعد ترامب في تجنب المحاكمة قبل الانتخابات.

ما هي الادعاءات الموجهة ضد ترامب؟

اتهامات بالتدخل في الانتخابات واستخدام السلطة لإلغاء النتائج.

هل تمثل قضية الناخبين الوهميين خطراً على ترامب؟

نعم، تعد واحدة من الادعاءات الخطيرة ضده.

هل يعارض القضاة الليبراليون قرار الحصانة؟

نعم، وانتقدوه بشكل حاد.



اقرأ أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin It on Pinterest

Share This