النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
اقتراح أمريكيمقترح لاتفاق يقود لتبادل الأسرى ووقف إطلاق نار في غزة
المادة 8الجهود الأمريكية تركز على المادة 8 من الاتفاق المقترح
مفاوضات المرحلة الأولىالشروط الدقيقة للمرحلة الثانية تشمل “هدوء مستدام” في غزة
نزوح الفلسطينيين1.3 مليون نازح من رفح

قدمت الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً مقترحاً لاتفاق يقود إلى **تبادل الأسرى والرهائن** و**وقف إطلاق النار** في غزة.

ذكر أحد المواقع الإسرائيلية: «في الأيام الأخيرة، اقترحت إدارة بايدن صياغة جديدة لأجزاء من صفقة تشمل إطلاق سراح الرهائن ووقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس، في محاولة لسد الفجوات بين الجانبين والتوصل إلى اتفاق».

وأشارت المصادر إلى أن “الجهود الأمريكية مع الوسطاء تركز على المادة 8 من اتفاق الإفراج عن الرهائن المقترح”. وتفيد تقديرات **الأمم المتحدة** بأن **1.3 مليون شخص** قد نزحوا من رفح، أي أكثر من نصف سكان غزة بالكامل، ولم يتبق منهم سوى 65,000 شخص يواجهون الهجمات الإسرائيلية المكثفة.

تنفيذ الاقتراح

تتعلق الصياغة الجديدة بجزء من الاتفاق بالمفاوضات التي من المفترض أن تبدأ بين **إسرائيل وحماس** خلال تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق، من أجل تحديد الشروط الدقيقة للمرحلة الثانية، التي تشمل التوصل إلى «هدوء مستدام» في غزة.

وقالت المصادر إن «حماس تريد أن تركز هذه المفاوضات فقط على عدد وهوية السجناء الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم من السجون الإسرائيلية مقابل كل جندي أو رجل إسرائيلي على **قيد الحياة** ومحتجز في غزة».

في حين تريد إسرائيل أن تكون لديها القدرة على إثارة قضايا إضافية خلال هذه المفاوضات، مثل **نزع سلاح** قطاع غزة.

وذكر الموقع الإسرائيلي أن مسؤولين كبارا في الإدارة الأمريكية صاغوا صياغة جديدة للمادة 8 في محاولة لسد الفجوة بين إسرائيل وحماس. وأضاف: «يمارس الأمريكيون ضغوطا كبيرة على **قطر ومصر** للضغط على حماس لقبول الصيغ الجديدة».

تواصل الولايات المتحدة العمل جاهدة لإيجاد صيغة للتوصل إلى اتفاق.

إبرام الصفقة

أفاد مصدر آخر أنه إذا وافقت حماس على الصياغة الجديدة التي قدمتها الولايات المتحدة، فإن ذلك سيجعل من الممكن **إبرام الصفقة**. ولم تعلق **إسرائيل أو حماس** على هذا التطور رسمياً.

وتقول إسرائيل إن تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق يجب ألا يؤدي إلى **وقف الحرب** في نهايتها، بينما ترى حماس أن بدء تنفيذ الاتفاق يجب أن يؤدي إلى وقف إطلاق نار مستدام، وفي نهاية التنفيذ إلى وقف إطلاق نار دائم.

نزوح الفلسطينيين

هربت عائلات فلسطينية نازحة في جنوب **قطاع غزة** من تكثيف إطلاق النار الإسرائيلي في المناطق الشمالية من رفح، باحثة عن مأوى في أماكن أخرى ووصفت الوضع بأنه فوضوي مع اقتراب أصوات القتال، مما دفعهم إلى اتخاذ القرار الصعب بالإخلاء.

قال محمد الحداد: «فقط احمل ابنك واهرب، ليس لدينا أي شيء معنا».

وأوضح الجيش الإسرائيلي أن قواته تواصل عملياتها في رفح لكنه لم يعلق على الفور على ضربات محددة.

المعاقل المدنية

الأشخاص الفارون من رفح هم من آخر المعاقل في المدينة التي كانت مليئة بالفلسطينيين النازحين. ومع ذلك، فقد دفع الغزو البري الإسرائيلي منذ أوائل مايو كل من لجأ إلى هناك تقريباً إلى المغادرة.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هو المقترح الأمريكي الجديد؟

المقترح يهدف إلى تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس.

ما هي أهداف حماس من المفاوضات؟

تركز حماس على إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين مقابل الأسرى الإسرائيليين.

ما هي أهداف إسرائيل من المفاوضات؟

إسرائيل تسعى نزع سلاح قطاع غزة خلال المفاوضات.

كم عدد النازحين في غزة؟

وفقًا للأمم المتحدة، نزح حوالي 1.3 مليون شخص من رفح.



اقرأ أيضا